‫الرئيسية‬ Uncategorized نصرو في 2018: رحيل والدته، وعودته لأرض الوطن بعد 21 سنة غربة !!

نصرو في 2018: رحيل والدته، وعودته لأرض الوطن بعد 21 سنة غربة !!

“شهرة زووم” تقدم كرونولوجيا لتسعة أشهر قضاها في الجزائر..

  • مشاركة في أهم وأبرز مهرجانات الجزائر واستقبال أسطوري في المطار
  • ألبوم “كوفري” من 40 أغنية في 2019، وسنة مميزة بالأعمال الفنية

بعد عـدة أشهر قـضاها فـي الجزائـر متنقلا بين الباهية وهـران والعاصمة، عـاد ملك الأغنية العاطفية الشاب نصرو إلى الولايات المتحدة الأمريكية أين يقيم رفقة زوجته السيدة ليلى وابنه محمد آدم (5 سنوات). علما أن نصرو عاد لأرض الوطن بعد غياب دام زهاء الـ 21 سنة، في العاشر من أفريل 2018، وقد وُصف استقباله بالمطار بالأسطوري والكبير جاء ليليق بالفترة الطويلة التي قضاها في ديار الغربة.

عودة نصرو إلى الجزائر لم تكن جسدية فقط، بل إن صاحب “محبوبة قلبي” سجل خلال فترة اقامته الممتدة لأزيد من 9 أشهر ألبوما عبارة عن “كوفري” يضم أجمل 40 أغنية سجلها في مشواره، كما تعاقد مع شركة “فيلا برود” التي يديرها القائم بأعمال الشاب كادير الجابوني، هذا عدا مشاركته في العديد من الحفلات الفنية والمهرجانات التي أوحت للجمهور أن نصرو لم يغب بُرهة !!.
تميّزت التسعة أشهر التي قضاها نصرو بين العاصمة ووهران، بخرجات قوية أكدت أنه ظاهرة لن تتكرر.. والبداية كانت في 10 أفريل بالمطار، ليأتي بعدها ظهوره التلفزيوني الأول والحصري على شاشة “الجزائرية وان” أين حصد الثناء وكرم تكريم الكبار.. يليه نزوله ضيفا على برنامج “ألحان و شباب8″، أين أبهر نصرو يومها كل المشاركين.. ليأتي بعدها الدور على إذاعة “البهجة” التي عرف مقرها حـالـة طوارئ بسبب التوافـد الكبير لعشاق العندليب الذين توافدوا من كل مكان.. يومها أدهش نصرو عشاقه بتواضعه الشديد، حيث فتح قلبه للكل ولم يحرم لا صغير ولا كبير من التقاط صور معه.. وبدوره الجمهور كان في الموعد مع
عيد ميلاده الذي نظموه له.. وشاء القدر أن يقضي نصرو الشهر الفضيل مع العائلة والوالدة رحمها الله فابتعد قليلا عن الأضواء.
شاء قدر الله أن ترحل والدة نصرو “الحاجة فاطمة الزهرة” أيام بعد عيد الفطر، حيث عاش بعدها حزن عميق وهو الذي حرم من لقاءها قرابة واحد عشرين سنة، ليختفي “ملك العاطفيين” كما كان يلقب في التسعينات ويلغي كل أعماله التي باشرها حدادا على الانسانة الغالية عليه..
بعدها قرر نصرو العودة وبقوة شهر أوت 2018 من مدينة سطيف، من خلال مهرجان “جميلة” العربي ثم الى عنابة وبجاية ومنها إلى العاصمة التي أكد فيها رفقة علي بوعبد الله أن الفن الجميل لم يمت بعد ولن يموت ما دام نصرو وعلي فيهما نفسا.. ليختتم نصرو نجاحاته من مدينته التي طالما تغنى بها “وهران” ومن مسرح رفيق دربه المرحوم حسني في حفل قيل أنه أسطوري وتاريخي لن ينساه سكان الباهية أبدا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد هجوم حاد وتعليقات سلبية تعّرض لها “مشاعر”..

السيناريست زهرة لعجامي: سارة لعلامة أدت دورها ببراعة، و”زهرة” شخصية باردة بالف…